التخطي إلى المحتوى

بالفيديو| محمد أبو حامد: صحابة النبي ليسو معصومين ويمكن انتقاد أفكارهم

أكد النائب “محمد أبو حامد”، وكيل لجنة التضامن الاجتماعي بمجلس النواب، أن هناك إشكالية في صياغة التاريخ من جهة وإشكالية تتعلق بالفكر الديني من جهة أخرى، لافتاً إلى أنه في كثير من الأحيان يتم صياغة التاريخ من منظور سياسي، لإبراز مواقف سياسية معينة.

أبو حامد: الصحابة يمكن انتقاد أفكارهم

وأضاف أبو حامد، خلال لقائه مع برنامج كلام تاني والمذاع عبر فضائية دريم في حلقة بعنوان الإساءة للرموز الدينية والشخصيات التاريخية بين قيم المجتمع وحرية الرأي، أن جميع الشخصيات التاريخية والرموز الدينية ليسوا معصومين بل يمكن انتقادهم وانتقاد مواقفهم وأفكارهم، وتابع بأن الرموز الدينية والشخصيات التاريخية ليسوا وحدهم الذين يمكن انتقاد أفكارهم، بل أكد على أنه يمكن انتقاد صحابة النبي رضوان الله عليهم، وذلك لأنهم غير معصومين وأن العصمة للأنبياء فقط، أما ما عداهم فيمكن انتقاد أفكارهم بالرغم من المكانة الكبيرة التي يحتلونها، وأكد على ذلك قائلاً:

«عند مناقشة بعض الأمور، وإبراز حقيقة تاريخية معينة لم تكن متداولة، ممكن يصاب الناس بصدمة»، واستطرد، «المفروض ما سوى الأنبياء محل للنقد الفكري، فكرة إن لهم مكانة لا يمنع من نقدهم»، وأردف، «لا يعيب أي صاحب منزلة أن يؤخذ من فكره أو يُرد، فمثلًا الصحابة لهم كل تقدير واحترام وبعضهم مبشرين بالجنة، لكنهم ليس لديهم عصمة الأنبياء».

وكانت الفترة القليلة الماضية قد شهدت قيام بعض الكتاب والصحفيين بانتقاد بعض رموز المجتمع المصري مثل الزعيم أحمد عرابي، والشيخ محمد متولي الشعراوي.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *